[مقال] كلمات المرور وكيفية حمايتها بعيدًا عن الاختراق

[مقال] كلمات المرور وكيفية حمايتها بعيدًا عن الاختراق

الممارسات الخاطئة المنتشرة بين عوام المستخدمين وفئة من المحسوبين على المختصين تنعكس سلبًا على أمن وسرية المعلومات الحساسة أو تلك التي يجب أن تبقى بعيدةً عن أيدي الغرباء! هذه الممارسات لم تكن ذات أهميةٍ تذكر قبل التحول الضخم الذي نشهده حاليًا من التعاملات الورقية للمعاملات الرقمية، والتي وإن كانت قد سهلت علينا حياتنا ومهامنا اليومية إلا أنها صعّبت من مهمة حماية معلوماتنا من التهديدات الخارجية.

في مقالي هذا سأتحدث عن المرحلة الأولى والواجب التنبه لها من كافة المستخدمين، عوامهم ومختصيهم لضمان الحد الأدنى الممكن من الأمان لحساباتهم. سأتناول معكم بعضًا من المشاكل التي واجهتها في مسيرتي الوظيفية بحكم التخصص. ونصائحَ تفيد في التعامل وكلمات المرور (Password) فلنبدأ؛

كثيرًا ما صادفت أشخاصًا في بيئات عملٍ حساسةٍ جدًا يتشاركون كلمات المرور بالإعلان عنها علانيةَ أمام مستخدمين آخرين، أو حتى موظفين من خارج تلك المنشأة. والأدهى والأمر أن تلك الرموز السرية كما يفترض أن تكون تبقى مستخدمةً رغم افتضاحها وتفشيها بين كل الزائرين والرواد للمنشأة والكارثة الأكبر هي أنها غالبًا ما تكون بسيطةً سهلة الحفظ والتذكر والاختراق.

لتضمن حمايةِ حساباتك ومعلوماتك عوّد نفسك دائمًا على تعقيد كلمة المرور خاصتك، والاحتفاظ بها كسرٍ لا تشاركه أحدًا مهما كان مقربًا منك؛ واحرص على استبدالها بصورةٍ دوريةٍ، فكلما زاد تعقيدها وبقيت سرًا لك فأنت وبإذن الله في مأمنٍ عن الاختراقات وحتى المشاكل التي لا تتوقع حدوثها، ولضمان تسهيل هذه الأساسيات سأفردها في نقاطٍ مبسطة أدناه:

  • يجب ألا تكون كلمة المرور قصيرةً، وليكن الحد الأدنى لها ٨ خاناتٍ.
  • احرص على تضمين أحرفٍ كبيرةٍ وصغيرةٍ إلى جانب الأرقام والرموز كـ @ و $ و & وما إلى ذلك.
  • لا تضف اسمك ولا معلومةٍ سهلة التخمين عنك كتاريخ ميلادك أو أحدُ من يهمك أمرهم.
  • بدل كلمة المرور الخاصةِ بك بصورةٍ دوريةٍ والأفضل أن يكون ذلك كل ٤٠يومٍ.
  • استخدم كلمات مرورٍ مختلفةٍ؛ فحسابك البنكي أكثر أهميةٍ من اشتراكك في منتدى لسرقة الأفلام!
  • لا تربط حساباتك مطلقًا بخدمةٍ لا تعرف عنها إلا اسمها، فتلك صلاحياتٌ قد توقعك في المتاعب.
  • الملاحظات اللاصقة ليست مكانًا جيدًا لحفظ كلمات المرور عليها، خصوصًا إن وضعت على الشاشة.
  • لا تستخدم خاصية ملئ الخانات التلقائي في الأجهزة غير الموثوقة والأفضل تجنب استخدامها كليًا.

في الختام، حاول بناءَ جُملٍ سهلة التذكر بالنسبة لك، ولا تكن لينًا في مشاركةِ معلوماتك الشخصيةِ مع العوام، فالهندسة الاجتماعية تهدف لاختراقك بمجرد الحديث إليك في دردشةٍ عابرة، عامل كلمة المرور الخاصةِ بك بشيء من الحزم والشدة وخذها نصيحةَ للمستقبل.

About The Author

صهيب حيدر

مُهندس تقنية معلومات وخدمات أمنية، متابع دائم لجديد التقنية؛ مهتمٌ بالخط العربي والتصوير الفوتوغرافي؛ هدفي دومًا دعم المحتوى العربي وإثراءه، قارئٌ وباحث عما أجهل من المعلومات والعلوم