#كلنا_مسؤول البقاء في المنزل هو أفضل وسيلة لمنع نشر #فايروس_كورونا

5 مخاطر لشبكات التواصل الاجتماعي يجب التنبه لها.

أصبحت الشبكات الاجتماعية تغزو حياتنا، وتتطلع على كافة أسرارنا، فهي الآن أصبحت تلعب دور مهم في حياتنا، كما أنها تشكل خطر كبير علينا وتهدد حياتنا، نعم قد يكون هذا الأمر غير منطقي لكن علينا أن نعترف اليوم أن الشبكات الاجتماعية سلاح ذو حدين يمكنه ان يقلب حياتك في أي لحظة.

ملايين من مستخدمي الأنترنت حول العالم يستخدمون الشبكات الاجتماعية من بينها فيسبوك، تويتر، جوجل بلس، لينكد ان، انستجرام، وغيرها من وسائل التواصل التي أصبحت الآن ترافقنا في كل دقيقة وتواكب نشاطنا اليومي، نظرا لأنها أصبحت أسهل وسيلة للتواصل وهذا ما يجذب ملايين من المستخدمين إليها، لهذا في هذه المقالة سنتطرق لعدد من النقاط المهمة لأخد الحذر والتعامل مع الوسائل الاجتماعية بأمان، نظرا لأنها تحتوي على ملايين من المعلومات تخص المستخدم والتي قد لا يكون على علم بها.

  1. سرقة الهوية

    قد يبدو لك غريبا إذا قلت لك أن حسابك مهما كان أعلى درجة من الأمان، فهناك دائما ثغرات قد تؤدي إلى سرقتك بسهولة فمعظم المواقع التواصلية رغم أنها تمنحك درجات حماية حسابك ومعلوماتك الشخصية، إلا أن العديد من المستخدمين يغفلون على أشياء بسيطة قد تكون سبب في اختراق حسابهم، فعلى سبيل المثال يمكن للمخترق القيام باختراق حسابك عن طريق التسلل إلى بريدك الإلكتروني والذي يكون موجود في حسابك على المواقع التواصلية، حيث سيقوم باختراقه وعند دخوله إلى موقع التواصلي والنقر على “نسيت كلمة المرور” فيمكنه بسهولة تغيير الرمز السري لحسابك وسرقة جميع معلوماتك.
    لذلك ننصحك بإتباع خطوات لحماية نفسك ومن خلال هذه الاحتياطات يمكنك تجتنب خطورة اختراقك بنسبة كبيرة.

  • “الاعتماد على كلمة سر قوية” أقوى كلمة المرور هي استعمال أحرف خاصة مثل الرموز و الحروف الكبيرة والصغيرة عند إنشاء كلمة السر، حيث يصعب كشفها ويفضل دائما أن لا تستخدم كلمات السر “المشتركة”، مثل تاريخ ميلادك أو اسم طفلك.
  • “كن حذرا مع تحديثات الحالة الخاصة بك” في كثير من الأحيان نوظف تحديثات الحالة ببراءة والتي من شأنها أن تعطي معلومات للمخترق أو السارق، فعلى سبيل المثال عند كتابتك “عيد ميلاد سعيد أمي خديجة!” فذكرك لاسم والدتك هو طريق سهل لاختراق حسابك، ونظرا لأن الأسئلة الأمنية تحتوي على سؤال “ما هو أسم والدتك ؟” والذي يكون الهدف منه هو إرجاع الحساب عند اختراقك، وبذلك فأنت تعطبي للمخترق إجابة على السؤال الأمني الخاص بك.
  • “لا تكشف عن مكان وجودك” يمكنك استخدام موقع وهمي أو  مدينة أخرى أو الدولة، عوض ذكرها في معلوماتك الشخصية على المواقع التواصلية، أو يفضل كذلك ترك الخانة فارغة.
  1. الحصول على الكمبيوتر الخاص بك

    عادة الهاكرز يتجهون إلى وضعية الهجوم وذلك باستعمال برمجيات خبيثة وإطلاق فيروسات على حاسوبك، والتي من شأنها تكون كافية للكشف عن معلومات تخص حسابك المصرفي، وذلك بالاعتماد على اختصار عناوين URL مثل bitly، فهذا قد يعرض المستخدم للخطر إذا ما لم ينتبه إلى عنوان الموقع.
    لذلك أفضل نصيحة لك هي لا تضغط أبدا على الرابط حتى لو كنت متأكدا من مصدره أو الشخص الذي أرسله لك. ولمعرفة ما إذا كان العنوان هو آمن، يمكنك الاطلاع على هذه النصائح:

  • في بعض الأحيان نجد كلمة “أنقر هنا” أو “رابط موقع معين” لكن عند فتحه نجده لا علاقة بالمحتوى المذكور.
    فكما هو ملاحظ أن كل من هذه الروابط يوصلك لصفحة واحدة، وهذه من بين المقالب التي يتعرض لها المستخدم.
  • ماسح الضوئي الخاص بالمواقع, أصبح الآن متاحا أن تتعرف على المواقع الخبيثة بسهولة وذلك باستعمال مواقع تكشف لك المواقع المشبوهة ومن بين هذه المواقع التي اخترنا لكم موقع URL Void .
  • تحقق من الروابط القصيرة مثل ما نجدها في موقع تويتر مثل Ow.ly و bit.ly وغيرها. وللتعرف إذا كان الرابط حقيقي وأمن يمكنك التأكد عن طريق هذا الموقع Sucuri
    sitecheck.sucuri.net/scanner
  1. ملفات Cookies التي تتعقب معلوماتك على شبكة الانترنت

عند استخدامك مواقع التواصل لأول مرة تنتشر معلوماتك الشخصية التي أدليت بها في الموقع التواصلي، فكلما قمت بزيارة الأنترنت وأضفت معلومات عنك تضاف على الشبكة العنكبوتية، نظرا لأن هذه المواقع التي تقوم باللجوء إليها، كلها تحتوي على معلومات شخصية عنك. في كل مرة تقوم فيها تصفح الأنترنت، تستطيع الشركات وضع علامات غير مرئية على الكمبيوتر تسمى ملفات تعريف الارتباط (cookies) ومن خلالها تنقل المعلومات الخاصة بك.

لتجب تعقب المواقع لنشاطك، أنقر على ميزة “عدم التعقب”، معظم المواقع لديها خيار لك أن تختار من تتبع. يمكنك أيضا مسح ذاكرة التخزين المؤقت وملفات تعريف الارتباط على المتصفح الخاص بك بانتظام للمساعدة لمنع أي مشاكل.

  1. معرفة خطط سفرك بعد اعلانك عنها على المواقع التواصل الإجتماعي

    قولك على الوسائل الاجتماعية “انك مسافر لمكان ما” هي دعوة صريحة للصوص لاقتحام منزلك، هل تعلم أنه يوجد لصوص يستطيعون اقتحام منزلك في 60 ثانية وسرقة كل ما هو موجود في المنزل في أقل من 10 دقائق، قد يبدو لك غريبا لكن هذا هو الواقع الذي نعيش فيه، لذلك ننصحك دائما بتفادي الإعلان عن مكان تواجدك أو مكان سفرك وصور قضاء إجازتك.
    عندما تذهب في إجازة:

  • تجنب نشر خطط السفر مثل: نشر متى أو كيف ستكون عطلتك طويلة أو قصيرة.
  • انتظر حتى تصل إلى منزلك وقم بنشر صورك التي قمت بالتقاطها في أيام قضائك الإجازة.
  • عند نشر صور إجازتك قم بتفادي نشرها للعموم، يفضل تحديد فئة معينة مثل أسرتك أو أصدقاؤك عند عرض صورك في المواقع التواصلية.
  • يفضل الاستمتاع بعطلتك والاستجمام والابتعاد عن عالم الأنترنت خلال فترة عطلتك.
  1. الثقة المفرطة

    واحدة من أكبر التهديدات الامنية التي تواجه المستخدم على الأنترنت هو الثقة المفرطة. سواء في البيت أو في العمل، العديد من المستخدمين يعتقدون طالما لديهم جدار الحماية ومكافحة الفيروسات المثبتة، ليس هناك أي تهديد للأمن، كثير من الناس يعتقدون أيضا أنهم لا توجد لديهم أي شيء يستحق القرصنة لذلك ليس هناك حاجة للقلق بشأن امن خصوصياتهم لكن مع التكنولوجيا اليوم، نحن أكثر حاجة للأمن على الخصوصيات وعلى انفسنا وممتلكاتنا ليس فقط في جانب التواصل الاجتماعي لكن في كل جوانب حياتنا.
    للحفاظ على نفسك ومعلوماتك آمنة، تولي اهتماما كبيرا لنشاطك على شبكة الإنترنت. تجنب نشر معلومات بما في ذلك:

  • خطط سفرك
  • معلومات الحساب المصرفي
  • عنوانك الكامل وتاريخ الميلاد
  • أسماء أطفالك والمدرسة التي يدرسون بها وتواريخ ميلاد
  • معلومات عن موقع منزلك أو عملك
  • جدولك اليومييمكنك الاستمرار في استخدام الشبكات الاجتماعية جميعها، ولكن كن دائما على حذر و اتخذ احتياطات إضافية للتأكد من معلوماتك الشخصية، حتى لا تضع نفسك في موقف لا تحسد عليه وكن دائما واعي بالتهديدات التي هي الأكثر عرضة لك وكيفية حماية نفسك منها.