حواسيب قوقل المحمولة Chromebook الأكثر مبيعاً في أمازون, و لكن

بعيداً عن تقنية الهواتف الذكية قررت أكتب مقالاً يخص معشوقتي قوقل و حواسيبها المحمولة, Chromebook و التي تؤدي اداءاً جيداً في السوق الأمريكي, فكلما يتم طرح منتج كروم للأسواق و يبدأ بيعه في امازون و بست باي, لا يمر سوى اسبوع حتى تنفذ الكمية رغم توفر كميات كبيرة للبيع.

العامل الرئيسي بالتأكيد هو السعر, ويساعد زيادة المبيعات ايضاً كون التقنية مغايرة كما حصل في Chromecast فكلما تصل دفعات لمحلات BestBuy لا يكاد ينقضي الأسبوع حتى تنفذ الكمية.

سبب طرحي للمقال هو اعلان Google منذ يومين عن جهازها الجديد و الذي تقوم بتصنيعة شركة HP. الحاسب المحمول HP Chromebook 11 يأتي بعد نجاح حواسيب الشركة السابقة و اقبال الناس عليها لسعرها الزهيد. فعلى عكس ما كان يتوقع التقنينين من اعلان قوقل عن جهاز عالي المواصفات والسعر كما هو حال مع Chromebook Pixel و الذي يبدأ سعر بيعها من 1299$. أعلنت قوقل عن جهاز محدت لجهاز Chromebook المصنع من قبل سامسونغ سابقاً و بسعر لا يتجاوز الـ 279$.

chromebook11-promo

يمتاز الجهاز الجديد HP Chromebook 11 بوضوح الشاشة و سطوعها بفضل تقنية الـ IPS الخاصة بسامسونغ والتي تساعد على اضافة سطوع للألوان بالاضافة الى تمكين المستخدم من رؤية المحتوى من زاوية 178 درجة دون تغيير في درجة الألوان. كما يتماز الجهاز بتغيير طريقة شحن البطارية, الأن اصبح بإمكانك استخدام شاحن وحيد لحاسبوك, هاتفك و جهاز اللوحي حيث ان HP Chromebook 11 يدعم شحن البطارية عن طريق الـ micro usb. كما ان عمر البطارية يصل الى 6 ساعات من الاستخدام المتواصل. عن شرائك لجهاز قوقل كروم بوك, توفر لك قوقل مساحة تخزين سحابية على Google Drive تصل الى 100 جيجا مجاناً لمدة عامين.

HP Chromebook 11

 

يجدر لي ان انوه ان الجهاز لا يدعم مخرج الـ hdmi ولكن يمكنك دائماً استخدام جهاز ChromeCast لنقل المحتوى من متصفح الكروم ( نظام التشغيل ) في الحاسب الى جهاز الكروم كاست المربوط بحسابك.

على كل حال, لست هنا لأتحدث عن الجهاز, و عن مميزات و عيوب اجهزة Chromebook.

مقالي محورة كلمة “ولكن ” في نهاية العنوان. وسببها استغرابي من السوق العربي. ما استغربته هو رغم المبيعات الضخمة لأجهزة كروم في كلٍ من Amazon و BestBuy و حتى عن طريق Google Play, لم الحظ اهتمام عربي بهذه الأجهزة. فـ غالبية المستخدمين العرب لا يستخدمون في أجهزتهم سوى متصفح الانترنت, ولكن نراهم يقومون بشراء أجهزة تصل قيمتها الى 1000$ سواءاً ويندوز او ماكنتوش.

اعرف تماما ان هنالك اسباب كثيرة لعدم اهتمام المستخدم العربي لهذه الأجهزة و من اهمها عدم توفرها في الأسواق العربيه بصورة رسمية, و هو حال جميع تقنيات قوقل. تتوفر في دول دون الأخرى لأسباب قانونية او تجارية. لكن هذه لم تعد بمشكلة وذلك لعلمي بأن معظم التقنيين العرب يقومون بطلب هواتفهم و أجهزتهم من الخارج قبل طرحها رسمياً في السوق العربي , ونلحظ ذلك فور اعلان ابل مثلاً عن ايباد او ايفون, تجد انها تصل السوق العربي قبل موعد طرحها الرسمي و مع بدأ بيعها في السوق الأمريكي و الأوربي.  ولكن لنفترض ان هذه الأجهزة توفرت لدى مكتبة جرير و لاحظها احد المستهلكين الذين يرغبون فقط بالوصول الى الانترنت عن طريق حاسبه المحمول, واكتشف سعر جهاز Chromebook لا يتعدى الـ 1100 ريال. هل سيتوانى في شرائه؟

و من الأسباب ايضاً عدم معرفة عامة الناس بهذه الحواسيب,  فلنتفرض ان غالبية المستخدمين علموا بهذه الأجهزة وانه فقط ما يحتاجونه للوصول للأنترنت. بالتأكيد سيقومون بتجربتها وشرائها على الفور.

 

ما ارغب الوصول اليه هو الكثير من المستخدمين يقوم بشراء اجهزة تتعدى قيمتها الـ 7000 ريال لسهولة حملها كـ الألترا بوك و الماك بوك آير,  ولا يقومون بالاستفادة مما توفره اجهزة و اقصى ما يقومون به في هذه الاجهزة هو تصفح الانترنت ( بل ويقومون بذلك بإستخدام متصفح كروم ), لما لا يقوم التقنين بتوعية الناس, ولما لا تقوم الشركات المصنعة بتوفير هذه الأجهزة, كما هو الحال مع أجهزة نكسس حيث تتكفل الشركة المصنعه كـ LG و Asus ببيع الجهاز في الدول التي لا تستطيع قوقل البيع فيها. هل تخشى Samsung و HP من ان يترك الناس اجهزتها وتتجه للجهاز الأرخص والذي لن يتمكنوا من حصد الربح فيه 100% لكون قوقل تتشارك معهم في الأرباح. أم ان السوق غير مهيئة لهذه الحواسيب و الخدمات الحاسبيه؟ مع العلم انه بإمكانك القيام بكل شي عبر الخدمات السحابيه كتحرير الملفات, الصور و شرائح العرض و ملفات الإكسل. مالذي نحتاج ان نقوم به لكي نجبر الشركات المصنعه لهذه الحواسيب على توفير هذه الأجهزة بسعر مقارب للسعر الزهيد المتوفر في السوق الأمريكي؟ وهل جزء من الخلل يكمن في عدم توعية التقنيين والمدونات التقنية للمستهلكين على امكانيات هذه الأجهزة وسعرها الزهيد, بالاضافة الى امكانيات الخدمات السحابية؟

هذه اسلئة قد اجد اجابتها لديكم و اطرحها لكم لعلنا نتشارك في ايصال الفكر الجديد للمستهلكين و بما في ذلك تعريف الناس بالتقنيات التي توفرها الخدمات الحسابية كـ Google Cloud, Google Drive, Microsoft Azure. لأنه و بالفعل اصبح كل شي ممكن عن طريق الخدمات السحابية ما يعني ان كل ما تحتاج اليه هو بوابة للوصول الى الانترنت كـأجهزة HP Chromebook 11 ولا حاجة للأجهزة باهضة الثمن.