0

في مقابلة أجريناها بالتزامن وطرح الهاتف Huawei P10 للأسواق السعودية، تمكنا من إجراء مقابلةٍ مع السيد -جين جاو- والذي يشغل منصب رئيس مجموعة هواوي لأعمال المستهلكين في منطقة الشرق الأوسط وافريقيا؛ وقد تحدث إلينا عن خطط الشركة القادمة في المنطقة وإهتمامها الذي توليه لها من توفيرٍ للمتاجر ومراكز الصيانة المختصة، مرورًا بتوفير أحدث الأجهزة وحتى نوفير التطبيقات الهامة للمستخدم في منطقتنا.

طرحنا بعد ذلك مجموعةً من الأسئلة التي نود معرفة المزيد حولها لنشارككم إياها، مع اعتزامنا إجراء مقابلاتٍ عديدةٍ قادمةٍ لإيصال صوتكم دائمًا للشركة ومن يعملون حقًا على تحسين تجربة المستخدم فيها. نتتركم وما دار في ذلك النقاش

يواجه المستخدم لهواتف Huawei مشاكل تتعلق بأداء الهواتف، وما نعتقده أن للواجهات أثرٌ في ذلك وبدون شك، فهل ستستمر الشركة في تقديم واجهاتها بهذه الطريقة دون تغييرٍ أو تطوير؟

الشركة تعلم بشأن تلك المشاكل، وتعمل جاهدةً لتحسين تجربة المستخدم باستمرار، ذلك لا يعني بالضرورة التخلص من واجهاتها الخاصة والتي منحت هواتفها هويتها الخاصة. في الإصدار الخامس من واجهات النظام والتي وصلت لمستخدمي Mate 9 وما يليه من هواتف عملنا على تحسين استهلاك موارد الهاتف وعتاده، ونعد بأن تحافظ هذه الواجهات على تجربة الاستخدام الممتازة لمدة ١٨شهرًا.

عملت الشركة على تسويق الهاتف Mate 9 ولم نجد أثرًا يذكر للهاتف Mate 9 Pro صاحب المواصفات الأعلى!

جاء تركيزنا على الهاتف Mate 9 لعدة أسباب، فالشركة ومن متابعتها لاحتياجات السوق وجدت اتجاه الغالبية للشاشات الكبيرة، وذلك ما دعاها لخوض تجربة هواتف Mate منذ بدايتها، أما عن تسويق الهاتف Mate 9 فقد كان ذلك بسبب اعتماد الشركة على إحدى الشركات لتصنيع الشاشات المنحنية مما أدى لتقيد قدرتها الإنتاجية لهذه النسخة مقارنةً بالنسخة الأساسية المسطحة من الهاتف.

كانت هواتف Huawei تأتي مزودةً بتطبيق التقويم الاسلامي، إلا أن ذلك لم يعد كما كان، فقد استبدلته الشركة بآخر يدعى التطبيق الهجري، إلا أن الأخير يعاني من مشاكل في حساب التواريخ ولا يتيح للمستخدم امكانية تعديل أو تصحيح التاريخ الهجري، فلماذا تم الاستغناء عن الأول؟

نعمل في Huawei في خطوطٍ متوازية، إحدى اقسامنا المهمة مؤخرًا قسم تطوير التطبيقات والألعاب، وذلك لنوفرها في متجر تطبيقاتنا الخاص. يأتي ذلك من مبدأ ثقتنا بأن التطبيقات من أبرز العوامل الداعمة لتجربة مستخدمٍ أفضل. أما عن سحب التطبيق الأول -التقويم الاسلامي- فقد جاء ذلك بعد أن وجدنا مجموعةً من المشاكل البرمجية، ففضلنا سحب التطبيق واستبداله بآخر جديد وسنعمل بدون شك على حل مشاكله وعيوبه حتى نصل لما يرضي مستخدمينا. كما أن الشركة تعمل على تطوير تطبقٍ مخصصٍ لأوقات الصلاة والأذان وسيصدر عبر متجرها قريبًا

عندما يحتاج المستخدم لقطع غيارٍ أو اكسسواراتٍ فإن ايجادها في أسواقنا المحلية يعنبر أمرًا صعبًا، متى تنوي الشركة الاهتمام بهذا الجانب وتوفير قطع الغيار المناسبة للمستخدمين وهواتفهم!

واجهت الشركة بعض الصعوبات في مجموعةٍ من الأسواق بسبب مشاكل في التراخيص والأوراق اللازمة لدخولها بصورةٍ رسمية لمجموعةٍ من الدول، والشرة تعمل جاهدةً لحل تلك المشكلة وتوفير القطع اللازمة للمستخدمين في كافة دول المنطقة. إلى جانب تقديم الشركة خدمات VIP لملاك هاتف Mate 0 حيث بإمكان المستخدم الاتصال على الشركة لطلب صيانة الهاتف في حال تعطلها أو تحطم شاشته، وستتكفل الشركة بأخذ الجهاز من العنوان الذي يحدده المستخدم وإعادته له بعد إنهاء إجراءات الصيانة اللازمة

ما الذي يقدمه P10 Plus وP10؟

يقدم الهاتفان أحدث تقنيات التصوير لتسجيل صور Portrait تضاهي التصوير الإحترافي لأغلفة المجلات، ومعالجة البيانات وشحن البطارية في عالم الهواتف الجوالة، ويستخدمان أحدث التقنيات من شركة Leica الألمانية، في تصميم فاخر ومتين. ونجحت هواوي بإبتكار هاتفي P10 Plus وP10 لتوفر لمستخدميها تجربة تصوير فوتوغرافي غير مسبوقة تضع في متناولهم احترافية التصوير في الستوديو ومزايا التصوير المتقدمة التي ترتقي بفن التصوير الفوتوغرافي إلى مستويات جديدة كلياً”. ويقدم الهاتفان مزايا تقنية غير مسبوقة، مثل تقنية التعرف المُجسم على الأوجه وفلاتر لتحسين الصور الملتقطة والإضاءة الحيوية، كما تمتاز عدسة الهاتفين بإستخدام مستشعر ألوانRGB بدقة 12 ميغابيكسل ومستشعر اللون الأحادي بدقة 20 ميغابيكسل، بالإضافة إلى حلول التثبيت البصري للصورةOptical Image Stabilization OIS وأول كاميرا مزودة بعدسة مزدوجة وتقنية جمع البيكسلات لتجعل منP10 Plus وP10 الهاتفين المثاليين لإلتقاط الصور الليلية أو في ظروف الإضاءة الخافتة. كما خضعت أدوات التصوير الإحترافية الأخرى ومؤثرات الإضاءة لتطوير اضافي بعد اجراء أبحاث مطولة في هذا الإطار.

هل تم التركيز على تقنيات التصوير الجديدة فقط في هاتفي P10 Plus وP10؟

قدمنا هاتفًا متكاملاً للمستخدمين، سواء كانوا يبحثون عن الترفيه أو أداء الأعمال أثناء التنقل أو للتواصل مع الأهل والأصدقاء عبر الشبكات الاجتماعية، في تصميم جميل ومريح. وبالإضافة إلى الإرتقاء بفن التصوير الفوتوغرافي، يفخر هاتفا P10 Plus وP10 باحتوائهما على تقنيات حصرية وعناصر تصميم مميزة تتضمن المعالج عالي الأداء Kirin 960 وواجهة الإستخدام المطورة EMUI 5.1 كلياً، وكذلك مستشعر بصمة الإصبع في الجزء الأمامي من الهاتف. كما وتعمل البطارية بقدرة 3750 ملي أمبير في الساعة في هاتف P10 Plus وبقدرة 3,200 ملي أمبير في الساعة في هاتف P10، وتستخدم تقنية الشحن الخارقة SuperCharge الحصرية بهواتف “هواوي”، والتي تسمح بشحن 60% من البطارية خلال 30 دقيقة فقط، وشحن البطارية بالكامل من الصفر في خلال 90 دقيقة فقط. ويقدم الهاتفان كذلك نظام الحمايةSuper Safe 5-gate الذي يضبط الفولتية والتيار والحرارة بشكل متواصل بهدف رفع مستويات السلامة وإطالة عمرها. وتسمح هذه التقنية للهاتف “التحدث” مباشرة مع الشاحن لتعديل شدة التيار المطلوبة لشحن البطارية عبر عدة مراحل، وتعديلها في أي وقت وفقا لدرجة حرارة البطارية ونسبة شحنها. ويستطيع الهاتفان معرفة ما إذا كان هناك تسريب للتيار الكهربائي على شكل حرارة إضافية وخفض شدة التيار فورا، الأمر الذي يرفع من سرعة شحن البطارية ويحمي المستخدم والبطارية من مخاطر ارتفاع الحرارة، وبأعلى مستويات الكفاءة الكهربائية الممكنة. كما ويقدم الهاتفان مستويات أداء مرتفعة بسبب استخدام 6 و4 غيغابايت من الذاكرة، وتوفير 32 و64 و128 غيغابايت من السعة التخزينية المدمجة التي يمكن رفعها بـ256 غيغابايت إضافية من خلال بطاقات الذاكرة المحمولة “microSD”. ويعمل معالج Kirin 960 ثماني النواة بسرعات تصل إلى 2,4 غيغاهرتز، مع قدرته على معالجة الرسومات وتشغيل تطبيقات الرسومات المتطلبة بكل سهولة. كما ويدعم الهاتفان استخدام شريحتي اتصال في آن واحد.


صهيب حيدر

Editor-in-Chief | Information Technology Engineer | Photographer | Interested in New Technologies