#سوني ستزيد استثماراتها في كاميرات الهواتف وتطمح لبلوغ تقنيات التصوير للهواتف لكاميرات الـSLR

Sony من الشركات التي مازال لها اسمها في سوق الهواتف رغم ضعفها مقارنة بالشركات الرائدة، وبما أن كل الشركات تمتلك اختصاصًا تتفوق فيها غالبًا عن البقية، فإن كاميرات الهواتف ممّا يُميز شركة Sony رغم المنافسة المباشرة من Samsung حاليًا.

الشركة تحدثت على لسان رئيس Sony Semiconductor إحدى فروع الشركة المتعددة التخصص والذي يُركز بشكلٍ أكبر على حساسات الصورة وما يتعلق بها، حيث تحدث السيد Kimura عن الموقع المهم الذي تشغله الشركة في سوق التصوير عن طريق الهواتف، الشركة ستُضاعف استثمارها مُجددا بسبب الطلب المتزايد على العدسات المخصصة للهواتف وستقوم بإضافة مصنعٍ جديد في ناغازاكي في اليابان مستقبلًا لمحاولة سد احتياجات السوق.

الشركة أكدت وصول مستشعرها الجديد IMX686 العام المقبل، ومن المفترض أن يتواجد في العديد من هواتف الفئة العليا المنتظرة العام المقبل، العدسات الجديدة للهواتف ستواصل التطور كما قالت الشركة، ليس فقط فيما يتعلق بمعالجة الألوان والتقريب وغيرها، ولكن ستستخدم تقنية دمجٍ جديدة ستُساعد على عرض صورة بخلفية ضبابية بتقنية HDR، مع التركيز على جسم في الواجهة دون فقد جودته.

Kosuke Hoshin المسؤول عن قسم الهواتف في نفس الفرع قال أن هدفهم الأعلى هو أن تصل (جودة) الصور المتلقطة عبر الهواتف للتي تم التقاطها بكاميرات العدسة العاكسة (SLR) وهي الكاميرات المتخصصة في التصوير الفتوغرافي والموجهة بشكلٍ أكبر لمُحترفي التصوير.

الصور المتلقطة بالهواتف تقترب فعلًا للجودة التي تُقدمها الكاميرات المتخصصة، إلّا أنها ليست أفضل خيار لمحترفي التصوير، ولعل أمامنا سنوات طويلة قبل أن تلحق الواحدة الآخرى، ما إن لم تحصل ثورة مختلفة في سوق الكاميرات تجعلها تبتعد من جديد.