مراجعة هاتف Huawei P8 الكاملة، أحد أنحف الهواتف الذكية

لعلها المراجعة الأكثر أهميةً بالنسبة لي حقيقةً، فلم يسبق لي أن استخدمت أيًا من هواتف هذه الشركة وهو ما دعاني للتريث في كتابة هذا المقال حتى مرور أطول مدةٍ ممكنة قبل الكتابةِ عنه خوفًا من أن يفسد التصور الأولي مراجعتي للهاتف، فلنبدأ.

تعتبر سلسلة هواتف Ascend P والتي يندرج الهاتف تحتها من سلسلة الهواتف الأعلى إلى جانب أجهزة Mate ضمن أجهزة الصينية Huawei حيث تعمد الشركة لتقديمها بالصورة الأفضل والمواصفات الأكثر تقدمًا بين مجموعة هواتفها المحمولة. الهاتف P8 بسماكة 6.4ملم يعد من الهواتف الأكثر نحافةً ضمن الهواتف الذكية. يمتاز الجهاز بتصميمه المعدني الملفت والبسيط، ويشبه في تفاصيله مجموعةً من الهواتف الذكية، إلا أنه يمتاز بتساوي سطحيه بدون بروزات إضافية مزعجة. ويحمل شاشةً بقياس 5.2إنش بدقة 1080p، يقدم الهاتف بمعالج ثماني الأنوية من تصنيع Huawei إلى جانب ذاكرة عشوائية بحجم 3جيجابايت وذاكرة تخزين قابلة للتوسيع باستخدام بطاقات microSD حتى 128جيجابايت وكاميرا أساسية بدقة 13ميجابيكسل.

PB030178

الإنطباع الأول!

يقدم الهاتف بصندوقٍ مميز وأسلوب تغليفٍ عالي الجودة يعكس للمستخدم قيمة ما يحويه أو ما يتوقع المستخدم الحصول عليه عند توجهه لشراء هذا الهاتف. بنية الجهاز المعدنية تترك إنطباعًا مميزًا من اللقاء الأول -إن صح التعبير- إضافةً إلى واجهة الهاتف الخلفية والخالية من التضاريس، مما يسهل على المستخدم ترك الهاتف على أي سطح دون الخشية من تضرر بعض الأجزاء البارزة.

واجهات النظام وخصائصها

عدلت Huawei واجهة الهاتف بشكل متكامل، واجهة الهاتف مقاربة ظاهريًا لما تبدو عليه واجهة هواتف iPhone مع خصائص الـ Android من إمكانية إضافة التطبيقات المصغرة، وشريط التنبيهات العلوية. واجهة النظام لا تحوي إلا الصفحات الرئيسية والتي تحوي كامل التطبيقات المثبتة على الهاتف دون الحاجة لدخول صفحة مخصصة للتطبيقات كما هو حال باقي هواتف النظام. في غالب أوقات استخدام الهاتف ستجد سلاسةً مميزة على الهاتف والذي يعد من الهواتف المتوسطة، إلا أن بعض التأخر في الاستجابة واجهتها في بعض الأوقات. كما أن الشركة وفرت خياراتٍ كثيرةٍ لتخصيص الواجهة والأزرار المدمجة في الشاشة.

أداء البطارية والهاتف

يدعم الهاتف P8 خاصية الشحن السريع والتي باتت مطلبًا رئيسًا في غالب الهواتف الجديدة، وبطارية الهاتف تصمد حتى يومٍ كامل بالاستخدام المتوسط، أما إن كنت ممن يرهق الهاتف باستخدامه فأنت غالبًا بحاجة لشحنه عند منتصف اليوم!. صوت الجهاز متوسط كما هو متوقع من هاتف بسماعة واحدة وأراها كافيةً إلى حدٍ كبير. كما يقدم لك الهاتف اقتراحاتٍ لإيقاف التطبيقات العاملة في الخلفية لتفادي صرف الطاقة بصورةٍ كبيرةٍ إلى جانب إيقاف التطبيقات العاملة في الخلفية.

PB030175

شاشة الهاتف ودقتها

يحمل الهاتف شاشةً متوسطة الحجم في ظل التنافس على زيادة الأحجام مؤخرًا في الهواتف، إلا أن الشاشة بدقتها 1080p تعتبر كافيةً لشاشةٍ بهذا الحجم، وتساعد بكل تأكيد في الحفاظ على سلاسة الهاتف وتقليل استهلاك الطاقة، كما أن شاشة الهاتف قابلة للقراءة تحت أشعة الشمس دون الحاجة لتغطية الهاتف من أشعة الشمس.

الكاميرا وأداءها في مختلف الظروف

حقيقةً ومع استخدام الهاتف في أكثر من وضعية للالتقاط الصور أعجبتني نتائج التصوير في ظروف الإضاءة الممتازة، إلى جانب تميز تفاصيل الصور في الإضاءة الضعيفة، كما يوفر الهاتف إمكانية التحكم بسرعة المغلاق للخروج بصورٍ أكثر إضاءةً إلا أنك ستحتاج لتثبيت الهاتف بصورةٍ تامةٍ باستخدام مثبت للجهاز حيث قد يستغرق التقاط صورةٍ واحدة في بعض الأحيان لـ 20ثانية وسأنشر مجموعةً من الصور الملتقطة باستخدام كاميرا الهاتف أدنى هذه التدوينة.

عيوب الجهاز ونواقصه

لكل هاتفٍ أو جهاز عمومًا عيوبه ونواقصه وإن كانت هذه العيوب تعكس إهتمامات شخصٍ بعينه وقد لا تعني لغيره الكثير، إلا أني حاولت جاهدًا تغطيةَ العيوب التي صادفتها في الهاتف بناءً على طبيعة استخدامي وتفضيلاتي للهواتف:

  • وجود مكبر الصوت في الجزء السفلي للهاتف بدلاً من الواجهة.
  • حدة أطراف الجهاز والتي قد تسبب إزعاجًا للمستخدم.
  • واجهة النظام بعيدة عن المعتاد في هواتف Android وهو أمر مزعج بالنسبة لي.
  • نتائج الصور بكاميرا الهاتف جيدة جدًا، لكنها تعاني من التفاصيل في الصور القربية.
  • الهاتف لازال يعمل بالإصدار 5.0 وقد وعدت الشركة بتحديثه للإصدار 6.0 على أمل ألا يتأخر ذلك

 

معرض الصور (صور للهاتف Huawei P8)

بإمكانك معاينة الصورة بحجمها الكامل بالضغط عليها من المعرض أدناه ثم الصفحة التالية

معرض الصور (بواسطة Huawei P8)

بإمكانك معاينة الصورة بحجمها الكامل بالضغط عليها من المعرض أدناه ثم الصفحة التالية